صفحاتنا على الفيسبوك




الدكتور رياض الصيدواي يتحدث عن دور الجيش في الثورة التونسية...و بعد وقع الالتفاف على الثورة بدأت الحملات المسعورة ضد ابرز وجوه المقاومة الشعبية لنظام الفساد الذي لم يسقط بهدف هدم الرموز وتشويه تاريخ الثورة من خلال ادخال الريبة والشك في النفوس وتقسيم المجتمع .. والجهات التي تقوم بهذه الحملات معروفة ولا يصدقها الا متواطئ او غبي احمق اخرق لا ملة له ولا دين سوى مصالحه الضيقة والزحف والتملق والنفاق والكذب والانتهازية باسم الدين او السمسرة السياسية..وينطبق على تلك الاصناف جميعا المثل الذي يقول "ان اكرمت الكريم ملكته وان اكرمت اللئيم تمرد".. او.. "قليل الاصل بعد ما تقطع بيه الواد ..يرميك بالحجر"..وثورة حتى النصر من اجل تحرير العقول والنفوس من عبودية الفرد والخوف والتستر بالدين من اجل استعباد الناس وقد ولدتهم امهاتهم احرارا .. خلاصة القول: الجبناء لا يصنعون التاريخ..و"لا يغيّر الله ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم".. والسلام....



0 التعليقات :

إرسال تعليق



تابع صفحتنا في شبكة جوجل بليس واقترحها :

تابع صفحتنا في الفيسبوك:

ليصل جديدنا إلى بريدك تفضل بالاشتراك